• ×

07:06 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ أخي المعلم : تسعى وزارة التربية والتعليم إلى تحسين وتطوير تحليل المحتوى الدراسي وصياغة الأهداف السلوكية في الميدان التربوي من خلال برنامج تطوير مهارات تقويم التحصيل الدراسي، مما يؤدي إلى عملية قياس وتقويم علمي لمخرجاته لوضع الخطط التطويرية لمنظومة التعليم، وإليك نبذة بذلك :
■ تحليل المحتوى الدراسي.
أ- تعريف المحتوى.
عبارة عن مجموعة من (المعلومات والمبادئ والمفاهيم والأفكار، وما يصاحب ذلك من صور ورسومات وأشكال توضيحية وأسئلة وتطبيقات) توجد على شكل سياق يتضمن معلومات ينبغي تعليمها للطلاب.
ب- مفهوم تحليل المحتوى الدراسي.
هو : إحصاء المعارف والمهارات الأساسية المضمنة في الدروس وكتابتها، وتتم عملية تحليل المحتوى وفق تصنيف معينٍ للمعارف, وهي : (الحقائق ـ المفاهيم ـ التعميمات ـ القوانين العلمية ـ النظريات العلمية).

♦ أولاً : الحقائق.
وهي جمل تصف ملاحظات خاصة بمادة أو موقفٍ. وهي نتاج علمي مُجَــزّأ لايتضمن التعميم وغير قابل للنقاش في وقتها وقد يحدث عليها تعديل حسب البراهين العلمية الحديثة والجديدة، مثال ذلك : (الأكسجين يساعد على الاشتعال). والحقائق يمكن قياسها عن طريق الملاحظة والتجريب وتصنف غالبًا في النواحي المعرفية التالية : (أسماء الأشخاص ـ الحوادث التواريخ ـ المسميات).

♦ ثانيًا : المفاهيم.
وهي كلمات أو مصطلحات لها دلالة لفظية وذهنية, بحيث إذا ذكرت الكلمة أو المصطلح تبادر إلى الذهن معناه ودلالته.

♦ ثالثا : التعميمات.
وهي جمل علمية صحيحة تعبر عن موقف عام وشمولي وليس جزئي ولا تكون ناتجاً علمياً مجزأ. مثال ذلك جملة : (الحوامض تحول ورقة دوار الشمس من الأزرق إلى الأحمر).

♦ رابعاً : القوانين العلمية.
وهي مجموعة متغييرات بينها علاقة أو ارتباط تندرج تحت قاعدة معينة. وقد يكون القانون ثابتا لمدة طويلة لكونه يمرّ عبر دراسات وتجارب عينية وقد يوصف بالثبات النسبي.

♦ خامساً : النظريات العلمية.
وهي تصورات ذهنية توضح مدى العلاقة بين مجموعة من المبادئ والتعميمات العلمية أو العلاقات أو المتغييرات أو الظواهر. وقد تتسم بالشمول الواسع وتحتاج غالباً إلى التجربة والإثبات وتكون صالحة للعمل طالما أنها ناجحة في تفسير المشاهدات، وتعدل إذا حصل ما يناقضها حتى تصبح ملائمة.

ج- أغراض تحليل المحتوى الدراسي.
عندما يُطلب من المعلم تحليل محتوى المقرر الدراسي فإن الهدف من ذلك ليس العمل الروتيني الذي قد ينظر إليه المعلم ويهمل الفوائد العديدة التي سيجنيها من هذا العمل. فلتحليل محتوى المقرر الدراسي أغراض عديدة منها على سبيل المثال :
1- إعداد الخطط التعليمية اليومية والفصلية .
2- اشتقاق الأهداف التدريسية وإعداد الأنشطة المناسبة .
3- اختيار الإستراتيجية وطرائق التدريس المناسبة .
4- اختيار الوسائل التعليمية والتقنيات المناسبة .
5- الكشف عن نقاط القوة والضغف في الكتاب المدرسي .
6- تصنيف عناصر المحتوى لتسهيل عملية تنفيذ الحصة .
7- تحقيق الشمولية والتوازن في الاختبارات التحصيلية .

د- طرق تحليل محتوى المقرر الدراسي.
هناك أساليب عديدة لتحليل محتوى المقرر الدراسي تعتمد على الهدف من تحليل المحتوى :
♦ تقييم مقرر دراسي .
♦ بناء مقرر دراسي .
♦ تطوير مقرر دراسي .
♦ بناء أسئلة تحصيلية لقياس الأهداف السلوكية التي وضعت لها .

■ وسوف نستعرض بمشيئة الله طريقتان من طرائق تحليل المحتوى تمثلان الخطوة الأولى في بناء الاختبارات التحصيلية, هما :
♦ الطريقة الأولى : تقسيم المحتوى إلى موضوعات فرعية.
أي : تقسيم المقرر الدراسي إلى موضوعات رئيسة ثم تجزئة هذه الموضوعات إلى موضوعات فرعية.

♦ الطريقة الثانية : تجزئة الموضوع إلى عناصره الفكرية.
وهي : استقصاء وتجميع المحتويات الفكرية المتماثلة في المادة الدراسية في مجموعة واحدة مثل : (مجموعة الحقائق ـ مجموعة المفاهيم ـ مجموعة الرموز ـ مجموعة الفرضيات .. إلخ).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشرة تربوية تصدر عن إدارة برنامج تطوير مهارات تقويم التحصيل الدراسي ـ الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة.

 0  0  9054
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:06 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.