• ×

02:48 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ عدتُ لتلامس أناملي صفحات أوراقي لأكمل لكم أحداث قصتي :
لم تتردد تلك الحبيبة ولم تفكر كثيراً في أن تُسجل (وفاء) رقمها لديها هم أحباب حبيبها وهم من تتمنى أن تتواصل معهم, هنا بدأت (وفاء) تتواصل معها وتُحدثها وتُراسلها حتى توثقت أروع علاقة أخوة وحب بينهما حتى أن تلك الحبيبة أصبحت تخاف عليها كثيراً وتعتبرها كأحدى أخواتها تبكيها في مرضها وتفرح لها في فرحها وتواسيها أن ضاقت بها الدنيا، كانت لها أختاً وصاحبةً وحبيبةً وكل ما يدور بين (وفاء) وتلك الحبيبة كان يُسعد ذلك الحبيب ويجعله يتمسك بتلك الحبيبة يوماً بعد يوم وتأكيداً لأروع نسمات حب، حدث في ذلك اليوم ما عكر صفو ذلك الحبيب وكالعادة إحساس تلك الحبيبة كان كالبرق في سرعته عندما شعرت بألمٍ في داخل حبيبها وعلمت أن أروع والدةٍ لأروع حبيبٍ تمر بوعكة صحية شديدة، قرر لها الأطباء في ذلك اليوم إجراء عملية لابد منها وما أن علمت بذلك الخبر بدأت تواسي حبيبها وتقف بجانبه وتداوي ألم قلبه بكلماتها الرقيقة، وجاء ذلك اليوم الذي كان ينتظره الجميع بخوف وقلق، ودخلت الوالدة غرفة العمليات والجميع ينتظر، فهنا دعوات وصلوات من (وفاء) وهنا حبيبٌ قلقٌ يرقبُ تلك الساعة وهنالك حبيبةً تتوجع لألم حبيبها.
وهنا كاتبةً ألمتها حروفها تريد أن ترتاح لتكمل لكم قصتها فأنتظروها.

 0  0  2444
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:48 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.