• ×

01:16 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ كثيراً ما نسمع ونقرا عن أهمية الانتماء للوطن ولذلك سعت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية لتعزيز المواطنة وترسيخ ذلك في عقول النشء منذ الصغر وذلك من خلال تدريس مادة التربية الوطنية التي تكسب النشء المعلومات عن الوطن حتى يتجسد ذلك في شخصيته وانتماءه لوطنه واعتزازه به، ولكن للأسف كثيراً ما نجد في حياتنا اليومية أن هناك كثير من أفراد المجتمع قد قاموا بتحويل هذا الانتماء من الوطن إلى القبيلة أو العائلة أو المدينة مهمشين بذلك الوطن.
لماذا لا يكون فخرنا - وهو كذلك بالقول والعمل دوماً بالانتماء للوطن وترسيخ ذلك في عقول أبناءنا منذ الصغر فليس هناك فرقاً بين قبيلة أو أخرى أو عائلة أو أخرى أو .. أو .. إلا بالمواطنة وحب الوطن والتضحية من أجله، لاسيما وأنه مهبط الوحي ومشرق نور الهدايه للعالمين وبه الحرمين الشريفين، فإنه فخراً لا عزاً بعده.

■ عفواً إخواني :
إن كان في كلامي نوع من القسوة قد يجدها البعض ولكن ومن باب الأمانة علينا كتربويين أن نوضح بعض الأمور التي تحتاج إلى عناية وإعادة نظر.
عليه فأمل من المسولين بالوزارة المعنيين بالمناهج إعادة النظر في مفردات مقرر التربية الوطنية لترسيخ المواطنة بالشكل الصحيح، والله من وراء القصد.

 0  0  2137
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:16 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.