• ×

03:21 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ قطرة من محبرة الفكر :
1. من منظور علمي فإن العلم الحديث أبطل نظرية داروين كون الإنسان أصله قرد, ولكنه أثبت من جهة أخرى أن الداروينيين مجرد حمقى !
2. إن كنت ذا طموحٍ ففرّ من ثلاثة : من أحمقٍ إذا حدّثته سخر منك ! ومن بليدٍ إذا أقدمت ثـبّطك ! ومن حاسدٍ إذا بلغت أبغضك !
3. أحياناً نبحث في ذواتنا عن الخلل, ولكن لا نجده, وذلك أعظم الخلل !!
4. إذا أسأت الأدب ولو كنت على الحق تيقن أنه لن يتبعك إلا معتوه, فإن نفوس الناس مجبولة على الكرامة تأبى المهانة والذل.
5. لا تفرح إذا خصك المغتاب بغيبته, فإنك أنت التالي الذي يخص بك غيرك !!
6. لا تزال تلك العقول السامجة موجودة بيننا, إما أن تعادي عدوّي وإلا فأنت العدو !
7. فتاوى إباحة الإختلاط والغناء ومشجب (وفق الضوابط الشرعية) تكاد تكون متلازمة, وتكاد تكشف عن أصحاب المشرب الواحد وإن اختلفت هيآتهم !
8. المحن والكربات تكشف عن معادن الناس, فما صفا بعدُ فادخره, وما شاب فاطرحه.
9. الإلحاد ليس فقط إنكار خالق للكون, الإلحاد سلوك, وهذا السلوك تترجم معناه الحرية الانحلالية.
10. أول مراتب التعالم أن تفقد احترامك للعلماء, ثم لا تسل عما بعد ذلك !!
11. يستطيع كل أحد أن يحدث مشكلة من العدم, ولكن ليس كل أحد يستطيع أن يرسل المشكلة إلى العدم, ومن هنا تتمايز العقول.
12. لن تبلغ بالرقود ما يبلغه المستيقظ إلا بالأحلام ولن تبلغ بالركود ما يبلغه المشمر إلا بالخيال !!
13. الفكر التكفيري والإرجاء في البعد النفسي هما شيء واحد ..!! فلا يعول بأحدهما على الآخر.
14. الليبرالية أكبر ظاهرة (خرفنة) في هذا العصر.
15. لا أنكر أننا متأخرون عن الغرب, لكن المشكلة أعظم من هذا, فهم يمجدون علماءهم بينما نحن لا نقدر لعلمائنا قدرا, وهذا أساس المعضلة "وأقصد بالعلماء علماء جميع العلوم".
16. الفرق بين العصور الذهبية للمسلمين والعصور المتأخرة, أنه لم تكن هناك معوقات تحول بينهم وبين طلب العلوم بخلاف العصور المتأخرة, فكل العلوم كانت متاحة في مجالس العلم لا تتطلب مؤهلات ولا شهادات للإلتحاق بتلك الكتاتيب والأروقة, وكان العلم لا يبتغى به غير وجه الله.
17. أول طريق الكتابة إلى الأمام كثرة المحاكاة, وأول الطريق إلى الرجوع كثرة النقل.
18. كلما اشتغل الإنسان بعيب غيره غاب عن عيب نفسه بقدر ذلك, وكلما اشتغل بعيب نفسه غاب عن عيب الناس وارتقى بروحه وكان مشكاةً يهتدي به الآخرون.
19. المعرفة الصحيحة بالإسلام والتطبيق الصحيح له لا ينتج عنه أي إشكال لا من ناحية الشك ولا من ناحية التشكيك, وإنما يتنج ذلك عن التصورات الخاطئة والسلوكيات الخاصة.
20. الكريم إن هُدد نفسه لا تطلب إلا ما يوجب التهديد, وإن عمل بغير ذلك كرهاً.

 0  0  2206
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:21 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.