• ×

02:35 صباحًا , الأحد 24 ربيع الثاني 1438 / 22 يناير 2017

◄ ورد لمنهل الثقافة التربوية الاستفسار التالي :
● ما حكم مطالعة واستماع القصص التي تتضمن مبالغات وخيالات ؟

■ الإجابة :
ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج" رواه أحمد وأبو داود وغيرهما، وزاد ابن أبي شيبة في مصنفه : "فإنه كانت فيهم أعاجيب". وقد صحح الألباني هذه الزيادة.
قال أهل العلم : وهذا دالٌّ على حل سماع تلك الأعاجيب للفرجة لا للحجة، أي لإزالة الهم عن النفس، لا للاحتجاج بها، والعمل بما فيها.
وبهذا الحديث استدل بعض أهل العلم على حل سماع الأعاجيب والفرائد من كل ما لا يتيقن كذبه بقصد الفرجة، وكذلك ما يتيقن كذبه، لكن قصد به ضرب الأمثال والمواعظ، وتعليم نحو الشجاعة، سواء كان على ألسنة آدميين أو حيوانات إذا كان لا يخفى ذلك على من يطالعها. هكذا قال ابن حجر الهيثمي - رحمه الله - من الشافعية.
وذهب آخرون وهم علماء الحنفية إلى كراهة القصص الذي فيه تحديث الناس بما ليس له أصل معروف من أحاديث الأولين، أو الزيادة، أو النقص لتزيين القصص.
ولكن لم يجزم محققو المتأخرين منهم كابن عابدين بالكراهة إذا صاحب ذلك مقصد حسن، فقال ابن عابدين رحمه الله : (وهل يقال بجوازه إذا قصد به ضرب الأمثال ونحوها؟ يُحَرَّر).
والذي يظهر جواز تأليف الكتب التي تحتوي قصصاً خيالياً إذا كان القارئ يعلم ذلك، وكان المقصد منها حسناً كغرس بعض الفضائل، أو ضرب الأمثال للتعليم كمقامات الحريري مثلاً، والتي لم نطلع على إنكاره من أهل العلم مع اطلاعهم عليها، وعلمهم بحقيقتها، وأنها قصص خيالية لا أصل لها في الواقع.

● وأهل العلم أباحوا مطالعة واستماع القصص الخيالية التي تحتوي على العظات والعبر وضرب الأمثال وتعليم الشجاعة والمروءة وغير ذلك من مكارم الأخلاق ومحاسن العادات، سواء كان ذلك على ألسنة الآدميين أو الحيوانات إذا كان لا يخفى ذلك على من يطالعها، وقد استنبطو ذلك من قوله صلى الله عليه وسلم : وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، فإنه كانت فيهم أعاجيب. رواه أحمد وأبو داود وغيرهما وهو صحيح وبعضه في صحيح البخاري (إسلام ويب).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملف : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.

image

 0  0  1206
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:35 صباحًا الأحد 24 ربيع الثاني 1438 / 22 يناير 2017.