• ×

08:57 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

◄ يا لنا من عرب قساه, لا نعرف اللطف والرحمة بدولة شقيقة عاشت بيننا أكثر من 60 عام, قدمت لنا الكثير .. الكثير من المصالح الاقتصادية والسياسية, بل وحتى العسكرية .. وبكل سرية تامة ! وذلك إيماناً منها في حفظ الخصوصية العربية, تنازلت لكبريائنا وبعثت لنا كبار مسؤوليها ليحلوا ضيوفاً على أراضينا في أكثر من دولة عربية .. مفتتحين بذلك عدد من السفارات والمشاريع المشتركة, ومعطرين لأيدينا بالسلام عليهم, بل وحتى تعدت خيراتهم في الوطن العربي إلى تجنيس العرب وتوظيفهم ومنحهم وظائف مرموقة لم يحلموا بها في مجتمعاتهم العربية, فلكل طبقة من المجتمع وظيفة تناسبها وتليق بمقامها, العامة منهم يجدون مايسد جوعهم , والخاصة منهم وفر لهم برامج خاصة, تتناسب مع ضيق الوقت المتوفر بحوزتهم, فمجرد تقديم بعض المعلومات اليسيرة أو التزام الصمت أحياناً إن طلبوا ذلك سيتلقون في المقابل مبالغ تغنيهم مدى الدهر بالإضافة إلى التعهد بالتستر عليهم وحمايتهم إن لزم الأمر.
ولكن العرب جحدوا ذلك كله وتنكروا له متباهين بكثرة عددهم فهم يشكلون 21 دولة تتوسطها دولة يهودية واحدة, فاستعدوا لخوض حرب دامية من نوع جديد, سيفاجئون بها جارتهم الوحيدة التي لا تملك أدنى معلومات عن الأسلحة الفتاكة الجديدة والتي يمتلكها العرب.
فالمدافع العربية عبارة عن خطابات استياء واستنكار يستغرق فيها العرب عاما كاملا لتنسيقها وتنميقها, وما إن تملأ بالذخيرة من الحروف الراجمة للصورايخ, والكلمات المضادة للطائرات, والجمل المضادة للدروع حتى تجهز الحملة المساندة لها من القنوات والمحطات الفضائية والكتاب والإعلاميين والتي تعد بالنسبة لنا كالرادارات المتطورة, وليس ذلك غريبا علينا كعرب. فنحن أهل الشعر والبلاغة.
وما هي إلا لحظات حتى يبدأ الهجوم فتدوي المدافع العربية ليسمع بها كل من في مشارق الأرض ومغاربها مجتاحة الكيان الإسرائيلي بكل ضراوة وبسالة, فتجبر هذا الكيان الصغير على التقهقر, واللجوء إلى أسلحته التقليدية من رشاشات ومدافع وطائرات نفاثة ولكنها ليست مطورة وخفية كأسلحة العرب ولا تنفع إلا في قتل شعب أعزل.
ومع ذلك كله فقد قاتل الاسرائليون واستبسلوا, فقتلوا كل صغير وكبير وذكر وأنثى, ودمروا كل شيء وقف في طريقهم وداسوه بأقدامهم مدافعين عن معتقداتهم ومثبتين لوجودهم, وملقنين للعرب درساً قاسياً, وبالرغم من ذلك الانتصار إلا أن المجد لم يكن حليفهم, فلم يحضوا بالشهرة الإعلامية التي حظي بها العرب, فلم يجدوا لهم شعراء يتغنون بشجاعتهم, وكتاب يسطرون انجازاتهم, ومحللين سياسيين يفبركون الهزيمة إلى نصر, ومهرجين بارعين في تدليس الحقائق, كل ذلك كان من نصيب العرب فحسب.
ويا ليت الأمر توقف عند ذلك, بل وصل الأمر بالعرب إلى تجاهل وجودهم وتهميشهم رغم كل الانتصارات التي حققها الإسرائيليون على ارض العرب, ورغم كل ما قتلوا وشردوا من تلك الشعوب, فذلك لايشكل من عدد العرب أكثر من 0,00004 %، وأما الأراضي المغتصبة في أقل من 0,0002 % من مساحة العالم العربي, فالعرب أصحاب كبرياء, فكيف يلتفتون الى تلك الأرقام الصغيرة.
وظلت تلك الدولة الشقيقة تشعر بالتهميش من قبل الأمة العربية, فلجأت الى العبث بالمقدسات الإسلامية الشريفة على ارض فلسطين لعل العرب يشعرون بوجودها, ولكن ذلك لم يجدي نفعا, بل قابلة العرب بإقامة الأعياد والوطنية والأمسيات الشعرية والعديد من السهرات للترفيه عن أنفسهم.
والأدهى من ذلك كله أنهم لم يقابلوا الإسرائيليين بأي سلاح للذود عن مقدساتهم, بل اكتفوا ببعض الحجارة وبعض المقالات والشعارات والتي تكفي بزعمهم لصد العدوان الإسرائيلي, فالأسلحة العربية أشرف من أن يدنسها إسرائيلي, وخسارة فيهم بعد, فمسكينة إسرائيل, لقد احتارت مع العرب, فما وجدت بدا من أن تحرق غزة بأكملها وتقطع عنهم كل إمدادات الحياة من ماء وكهرباء ودواء, لعل العرب عندها يعرفون من هي إسرائيل !, ففعلت فعلتها. وبنت أكبر سجن عرفه العالم حول غزه أسرت فيه أكثر من مليونين فلسطيني وسجلت رقماً قياسياً ومميزاً لتكمل قبل أيام 1000 يوم من الحصار وتوقع أكثر من 1000 قتيل وتصيب أكثر من 10000 جريح, عندها شعرت إسرائيل بعزتها وأيقنت أن العرب اليوم سيضعون لها 1000 حساب.
ولكن عند العرب كانت المفاجئة ! فقد سجلوا أيضاً رقما لم تسجله إسرائيل لقد سجل العرب اليوم 22220 يوماً على التطنيش والتهميش لإسرائيل, ليثبتون للعالم أنهم باردون كبرودة القطب الشمالي, وأن إسرائيل هي بمثابة الاحتباس الحراري، ونصفق اليوم للعرب فهذه أمجاد الأحفاد, وأما أمجاد الأجداد فقد ماتت بموتهم.

 0  0  4098
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:57 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.