• ×

02:35 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ إن مفهوم الجودة الشاملة بأبسط صوره هو تحديد واضح ودقيق للإجراءات والعمليات التي تتم داخل المدرسة والتي من خلالها تتحقق الأهداف المصاغة في (الخطة الإستراتيجية طويلة المدى)، وبالتالي لابد من نشر أهمية الجودة الشاملة داخل المدرسة وتعريف المجتمع المدرسي بالفوائد المترتبة على تطبيقها.

■ ولتحقيق هذا الهدف داخل المدرسة كان من الضروري إنشاء "مكتب الجودة الشاملة" والذي يساهم بشكل فعال ورئيسي في صياغة "الخطة الإستراتيجية طويلة المدى"، كما ويتم من خلاله :
• توصيف العمل (تحديد الخطوات المتبعة في كل عملية تتم داخل المدرسة وتحديد أطرافها).
• صياغة النماذج وتصنيفها وتقسيمها اعتمادًا على "توصيف العمل".
• صياغة الأدوات - التقييم / التقويم - التي من خلالها نستطيع قياس مدى النجاح المحقق داخل المدرسة.
• متابعة تطبيق "الجودة الشاملة" داخل المدرسة.
• إجراء الدراسات والبحوث اللازمة والتي تخدم مشروع "الجودة الشاملة".
• نشر أهمية "الجودة الشاملة" للجميع (هيئة إدارية، تعليمية، طلاب، أولياء أمور، زوار).
• إعداد دليل "الجودة الشاملة" للمدرسة.
• إعادة صياغة "تحديث" الإجراءات والعمليات بما يتوافق ومتغيرات العصر.
• تقييم "الخطة الإستراتيجية طويلة المدى" من حيث :
1. توافقها مع السياسة العامة للتعليم في المملكة العربية السعودية.
2. مواكبتها لمتطلبات العصر الحديث وسرعته.
3. تحديد نقاط الضعف واقتراح الطرق المثلى لتطويرها ومعالجتها.
4. تحديد نقاط القوة واقتراح الطرق المثلى لتعزيزها وتطويرها.
5. مراعاتها للجودة الشاملة واهتمامها بجودة "المخرجات التعليمية".
• قياس وتقييم جميع العمليات التعليمية والتربوية داخل المدرسة خلال العام الدراسي.

 0  0  3537
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:35 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.