• ×

04:00 مساءً , الأربعاء 25 جمادي الأول 1438 / 22 فبراير 2017

مع جزيل الشكر ؛ إن جميع المشاركات المرسلة إلى منهل سيتم بمشيئة الله إدراجها تباعاً (تحقيقاً للاستفادة القصوى من المواد المنشورة في مَنْهَل اليوم ـ الشهر).

◄ قصيدة : أيا من لنفسك تكسو الفخر (من بحر المتدارك).
بحر المتدارك : أنه تداركه الأخفش على الخليل الذي لم بذكره بين البحور الشعرية. وقالوا يجوز في تسميته كسر الراء : المُتَدارِكُ (وزن اسم الفاعل) بمعنى أنه اقترب وتدارك من بحر المتقارب فالتحق به.
يا من لنفسكَ تكسو الفَخَرْ=وتُبدي التكبّرَ تبدي الأشَرْ
وتُكثرُ ذكرَ ضميرِ الكلامِ =أنا ثمَّ نحنُ وعندي دُرَرْ
تظنّ بأنّكَ فقتَ الأنام=ويُبصرُ فيك كفيفُ البصَرْ
تُنقّبُ عيبَ نسيبِ الزللْ=وعن عيبِ نفسكَ غابَ النّظرْ
تُقيّمُ هذا وتبغضُ ذاكَ=كأنَّ الأناس لديكَ غجَرْ
وترمقُ عينَ الضعيفِ الكسيرِ=وتلمزُ تهمزُ حُكمَ القدَرْ
رُويدُكَ مهلاً فكلُّ الأنامِ=كِرامٌ وأنتَ حقيرٌ خَجَرْ
أَتبدي التعاظمَ تبدي البَطَرْ=وتنسى بأنَّك من مُحتقَرْ
جرَيتَ بمجرى القذى مرَّتينِ=فأوَّلُ ماءٌ وثمَّ بَشَرْ
ضعيفٌ هزيلٌ تُدوِّي صراخاً=وتكبرُ تكبرُ تِلوَ الشَّهَرْ
فكهلٌ فلحدٌ يُواري العفنْ=فَحشرٌ بيومِ القيامةِ ذَرْ
أَتاكَ اتِّعاظٌ فأصلح تَجلْ=تواضعْ لتُرفعْ وتحظى الفَخَرْ

 2  0  2485
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1433-01-14 08:12 مساءً خالد خان :
    الله الله لا فض فوك هكذا تكون القصائد وإلا فلا ...وما ذكرته في القصيدة هو واقع مرير لبعض الناس ممن عمتهم المادة وممن يرى الناس من أبراج عاتية ....قد ستمتعت بقرائتها ..
  • #2
    1433-01-23 05:17 مساءً إبراهيم علي سراج الدين :
    حياك الله أستاذي الفاضل خالد خان

    أشكرك على مرورك الكريم

    بارك الله فيك

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:00 مساءً الأربعاء 25 جمادي الأول 1438 / 22 فبراير 2017.