• ×

10:53 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ يُعاب على كثير من الأُسر فرض آرائهم على أبنائهم، وعدم إعطائهم حرية الاختيار، ويتدخلون في الأشياء الشخصية التي تخصُّهم، فلا يستشارون فيما يلبسون ولا يؤخذ رأيهم فيما يناسبهم من أثاث أو ألوان معينة لغرفهم. والبنت لا يؤخذ رأيها في فارس أحلامها (زوج المستقبل) وتبنى هذه الحياة الزوجية على عدم الانسجام بين الطرفين وتنتهي العلاقة بينهما إلى الطلاق، والمشكلة إذا رزقا بأطفال فسيكونون هم (الضحية).
كما نجد كثيراً من الآباء يتدخلون في مستقبل أبنائهم فتكون رغبتهم الاتجاه إلى أقسام علمية والأب يريد أقساما أدبية أو العكس. وبعد الثانوية العامة يفرضون على أبنائهم تخصصات معينة لا توافق ميولهم ولا تناسب قدراتهم تكون سبباً في تعثرهم وعدم إكمال مشوارهم الجامعي لأن هذا ليس خيارهم.

 1  0  1507
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-11-18 02:34 مساءً ساره العطاوي :
    أحسنت أخي الكريم كلمات لابد من نقاشها والله ان الواقع مع الكثيرين لمؤلم ممايدفعهم لفعل الحماقات واخضاع البنين والبنات للسلطه الابوين الغير منطقيه من باب البر ولكن هل يرحم هؤلاء الابوين أبنائهم بالحقوق التي احققها الشرع لهم
    لماذا لايكون الابوين مع ابنائهم كي لاتتدخل بالعائله اطراف خارجيه تتحكم بهم وتخرجهم عن الطريق بحكم التعاطف والانسانيه ممن لايثق به وحينها لايفيد الكلام ولاينفع الاعتذار
    واقترح بعض النصائح للابوين بحكم عملي الدعوي:
    1-لاتفقد ابنك بموجب آرائك وعادات وتقاليد مجتمعك فهذا لن ينفعك اذا انحرف فلذت كبدك
    2-تذكر أن الأذن المصغية في تلك السن هي الحل لمشكلات ابنائك
    3- لابد من التوازن بين القرارات وحرية الاختيار للابناء
    4-بناء جسر من الصداقة لنقل الخبرات بلغة الصديق والأخ لا بلغة ولي الأمرهذا الانسب للتربيه السويه
    5- عدم التضييق عليهم وان كانوا لايفقهون بل محاولت كسبهم بالنصح اللطيف والقول الحسن حتى تكون كلمتك أشد وقعاً في نفوسهم
    ــــــــــ
    همسه للابوين لاتفقد أبنك بتصرفك لاتقل هم امامي ولايستطيعون الابتعادوتحت رقابتي نعم هم معك جسد بلا روحاً تحترمك اجسادهم معك ولكن هل يحبونك ؟؟ هل سيسألون اذا فقدوك لحظه؟؟
    تأكد انت مرآة ابنائك ماتفعله ينعكس عليك
    ــــــــــــــــ
    رحمك الله ياوالدي فقد كنت الصديق الصدوق لي والاخ النصوح والاب الحنون والفيلسوف المبدع
    ستبقى لابنتك مجداً شامخاًومبراً يميناً بخالقنا الاوحدي علينا ونحن ابناء الغدِ عهود الحفاظ على القيمِ بصدق الرعايةِ للمهتدي وعمراً يطول بدعوتي عُلاكِ ببذل سخي اليدِ

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:53 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.