• ×

01:15 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ سأل عالم تلميذ : منذ متى صحبتني ؟
فقال التلميذ : منذ ثلاثة وثلاثين سنة.
فقال العالم : فماذا تعلمت مني في هذه الفترة ؟
قال التلميذ : ثماني مسائل.
قال العالم : إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب عمري معك ولم تتعلم إلا ثماني مسائل ؟
قال التلميذ : يا أستاذ لم أتعلم غيرها ولا أحب أن أكذب.
فقال الأستاذ : هات ما عندك لأسمع.
قال التلميذ :
• الأولى : أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل واحد يحب محبوباً فإذا ذهب إلي القبر فارقه محبوبه فجعلت الحسنات محبوبي فإذا دخلت القبر دخلت معي.
• الثانية : أني نظرت إلي قول الله تعالي : (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى) (النازعات : 40) فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت علي طاعة الله.
• الثالثة : أني نظرت إلي هذا الخلق فرأيت أن كل من معه شيء له قيمة حفظه حتي لا يضيع. ثم نظرت إلي قول الله تعالي : (ما عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللّهِ بَاقٍ) (النحل : 96) فكلما وقع في يدي شيء ذو قيمة وجهته لله ليحفظه عنده.
• الرابعة : أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل واحد يتباهي بماله أو حسبه أو نسبه، ثم نظرت إلي قول الله تعالي : (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) (الحجرات : 13) فعملت في التقوي حتى أكون عند الله كريماً.
• الخامسة : أني نظرت في الخلق وهم يطعن بعضهم في بعض ويلعن بعضهم بعضا، وأصل هذا كله الحسد، ثم نظرت إلي قول الله عز وجل : (َنحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) (الزخرف : 32) فتركت الحسد واجتنبت الناس وعلمت أن القسمة من عند الله فتركت الحسد عني.
• السادسة : أني نظرت إلي الخلق يعادي بعضهم بعضا ويبغي بعضهم علي بعض ويقاتل بعضهم بعضا ونظرت إلي قول الله تعالي : (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً) (فاطر : 6) فتركت عداوة الخلق وتفرغت لعداوة الشيطان وحده.
• السابعة : أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل واحد منهم يكابد نفسه ويذلها في طلب الرزق حتى أنه قد يدخل فيما لا يحل له، ونظرت إلي قول الله عز وجل : (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا) (هود : 6) فعلمت أني واحد من هذه الدواب فاشتغلت بما لله عليى وتركت ما لي عنده.
• الثامنة : أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكل علي مخلوق مثله، هذا على ماله، وهذا على ضيعته، وهذا على صحته، وهذا على مركزه، ونظرت إلي قول الله تعالي : (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ) (الطلاق : 3) فتركت التوكل على الخلق واجتهدت في التوكل على الله.
فقال الأستاذ : بارك الله فيك.

 0  0  2301
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:15 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.