• ×

05:06 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ هذه حكاية رجل عندما تجاوز الستين من عمره، وحل الوهن في جسده النحيل وصار يضع على عينيه نظارة سميكة ويستعين بالعكاز والمنشطات والمقويات والمسكنات، وعندما منعه الأطباء من تناول السكر والدهون ونصحوه بتجنب السفر والسهر وقراءة الصحف وأكل التوابل فقال ساخراً : (لا حاجة لذلك فقد منعني عنها أخو مرة، يقصد الفقر) حينذاك أنفرد بنفسه في بيته المتواضع، وتناول "دفتراً وقلما" وقرر أن يدون سيرته الذاتية، لعل أحدهم يستفيد من تجاربه وخبرته وبدأ يكتب : كانت البداية عندما ولدت منذ 60 عاماً ثم توقف القلم في يده شحت الكلمات، فكر طويلاً نقب في زوايا الماضي والذاكرة، وبدأ يقلب صفحات طفولته، الشباب، الرجولة، لم يجد شيئاً يستحق الذكر ! فتساءل بمرارة : 60 عاماً ضاعت سدى، هدرت دونما أدنى فائدة، بدون تحقيق أمنية أو هدف، عشتها على الهامش، وها أنا أنتظر، فتساءل ماذا أنتظر ؟ وبعد تفكير طويل وتأمل عميق، أضاف على ورقة الدفتر ويده مرتجفة : وها أنا أنتظر النهاية ثم رفع القلم وطوى صفحة الدفتر.

 0  0  1675
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:06 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.