• ×

04:45 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ إبراهيم عبدالرحمن الحلاف.
■ يعتبر سن اليأس ظاهرة طبيعية تحدث لكل النساء خصوصاً اللاتي تجاوز أعمارهن 40 سنة وهي ومرحلة هامة ومنعطف جديد في حياة المرأة ولا يقصد به اليأس من الحياة وإنما اليأس من الإنجاب .. وورد سن اليأس في القرآن الكريم فقد قال الله تعالى : (وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ) (الطلاق : 4).
والمقصود بسن اليأس هو انقطاع الطمث أجلكم الله وتوقف الدورة الشهرية المعهودة وكثير من النساء لا تعي تغيرات وأعراض هذه المرحلة الهامة في حياتها فكلما زاد الوعي عند المرأة كلما استطاعت تجاوز وتخطي هذه المرحلة.
والبعض حتى وإن عرفت بأنها على أبواب سن اليأس فقد يعتريها الغموض وينتابها شعور غريب لا تعرف ما هي دوافعه فنجد تلك المرأة الناضجة الحليمة التي اكتسبت من الحياة الشيء الكثير غير قادرة على فهم ما يحدث لها من تغيرات وتصبح تائهة في بحر ليس له شواطئ لا تستطيع الخروج منه وقد ينتابها أفكار سوداوية بأن حياتها قاربت على الانتهاء وأنه لم يعد لها مكانة وقيمة كالسابق وأنها قد أصبحت مهمشة وبدأت تفقد كل ما هو جميل في حياتها والبعض تتأثر حالتها النفسية كثيراً فتظنه سحراً أو عيناً أو حسداً قد أصابها ويراودها الشك والخوف من الموت وتعتقد كثير من النساء بأن أعراض سن اليأس تدوم لفترة قصيرة أو أشهر سرعان ما تنتهي والحقيقة التي قد تخفى على الكثير أن الأعراض قد تستمر لسنوات طويلة. وتختلف أعراض سن اليأس وتتفاوت في شدتها وتأثيرها من سيدة لأخرى حسب الثقافة والوعي والخبرة وطبيعة وتركيبة المرأة الفسيولوجية والنفسية.
وإن بداية التغيرات الجسمية في سن اليأس تكون في عدم انتظام الدورة وتقطعها فأحياناً يحدث نزيف مرة واحدة بشكل مفاجئ وينقطع بسرعة وقد يحدث الانقطاع أحياناً لفترة طويلة جداً قد تتجاوز 6 أشهر. هكذا تكون بوادر سن اليأس بشكل تدريجي ولكن في بعض الأحيان يحدث انقطاع للدورة بشكل مفاجئ، ويصاحب تلك التغيرات نوبات من الحرارة الساخنة تبدأ من الأرجل والساقين وترتفع تدريجياً للأعلى حتى الرقبة والرأس خصوصاً أثناء الوقوف في المطبخ أو العمل، كما يحدث التعرق الشديد خلال النوم حتى أن البعض تستيقظ لتجد فراشها مبللاً من شدة التعرق. كما يبدأ الثديان بالانكماش والتدلي ويضمر الرحم وتفقد البشرة حيويتها ويصاحب ذلك في هذه المرحلة جفاف السوائل المهبلية ونتيجة لذلك تكثر الالتهابات المهبلية والتحسس من الصابون والملابس، كما تصاب المرأة في هذه المرحلة بالصداع وتنميل في الأطراف، وفي بعض الأحيان لا تستطيع السيطرة على التبول أثناء السعال والكحة أو العطس نتيجة ضمور في جدران المثانة.
كما قد تعاني المرأة من اضطرابات هضمية وتصاب السيدات في هذه المرحلة بهشاشة العظام، نتيجة عدم قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم من الطعام للاستفادة منه. وتكون المرأة عرضة للإصابة بأمراض الشرايين والقلب.
وهناك أعراض نفسية مصاحبة في سن اليأس هي الأكثر تأثيراً على المرأة وتتمثل في تقلبات المزاج المفاجئة كالبكاء دون سبب ملفت وعادة تختلي المرأة بنفسها من أجل البكاء دون أن يشعر بها أحد فتصاب بالكآبة والقلق والخوف من المستقبل واضطرابات النوم والشهية وتنتابها النظرة التشاؤمية للحياة.
وينعكس كل ذلك على حياتها الزوجية والاجتماعية فيكون الزوج هو أول المتأثرين ويظهر الملل في تصرفاته وتطفو على السطح الخلافات الزوجية نتيجة حساسية المرأة في تعاملها مع زوجها كما ينعكس ذلك على مشاركاتها الاجتماعية حتى أن البعض يظنها غريبة الأطوار، كل تلك التغيرات الجسمية والنفسية تحدث نتيجة نقص وتوقف هرمون الإستروجين عن العمل وضمور المبيضين.
والعلاج يكون أولاً بالوعي الكافي من خلال معرفة خصائص هذه المرحلة وان تتهيأ المرأة لتكون مستعدةً لهذه المرحلة للتكيف والانسجام معها بكل سهولة باعتبارها ظاهرة عادية تستغرق وقتاً معيناً. ولا يقتصر الوعي على المرأة فقط وإنما يجب علينا كأزواج ومجتمع أن نعي جيداً معاناة المرأة في هذه المرحلة وأن تكون ردود أفعالنا متزنة، والعلاج الطبي في هذه المرحلة فعال من خلال استخدام هرمونات الاستروجين والبروجيستون البديلة والتي تؤخذ على شكل أقراص أو استخدام رقعة الإستروجين التي تلبس على الجلد ليصل الإستروجين إلى مجرى الدم على مدى فترة من الأيام ولكن يجب الحذر من استخدام هرمون الإستروجين بالنسبة للنساء اللواتي يوجد في تاريخهن العائلي من أصيبت بسرطان الثدي لذلك تبقى كريمات الإستروجين والبروجيسترون الحديثة هي الأمن والتي يتم استخدامها من خلال ترطيب اليدين والساقين التي تصل للدم عبر الجلد وتعوض نقص هرمون الإستروجين وتساعد في المحافظة على حيوية وجمال المرأة ومقاومة أعراض اليأس وكذلك استخدام الفيتامينات حيث أثبتت الدراسات فوائد فيتامين (E) في مقاومة أعراض سن اليأس وكذلك الطب البديل كحبوب الصويا وفائدتها الكبيرة. بهذا يكون سن اليأس انطلاقة وأمل جديد في حياة المرأة وأن تعتبر هذا المرحلة فرصة لتجديد حيويتها والعمل بجد لإثبات نفسها في المجتمع وأن تكون متفائلة بالحياة بشكل أكبر ليكون سن الأمل لا اليأس.

 0  0  3190
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.