• ×

04:06 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ يندهش الإنسان عندما يسمع أن هناك من ليس له من اسمه نصيب أو كما يقال اسم على غير مسمى ! ويزداد المرء دهشةَ واستغراباً عندما يرى ذلك ويتعايش معه واقعاً ملموساً.

■ فهناك من تسمى (موفق) وفي الحقيقة ليس بينه وبين التوفيق أي صلة أقصد ليس موفقاً للخير وفعله، وهناك من تسمى (جمـال) وجميع أقواله وأفعاله أقبح من القبح، وهناك من تسمت (بحنان) والحنان برئ منها وممن يحذو حذوها، ومن تسمى بأسماء الرسل والأنبياء وهم لا يتبعون سنتهم ولا يتحلّون بصفات المسلمين. والأدهى والأمر أن هناك من تسمى بخير الأسماء (ما عبد وما حمد) ولا يحمد أو يشكر النعم ويتناسى من هو ؟ وكيف كان ؟ وكيف أصبح ؟!
لو حدث ذلك في أي بقعة من بقاع الأرض لم ولن نستغرب من ذلك ولكن أن يحدث مثل هذا في مكة المكرمة والمدينة المنورة وضواحيهما ونتحمل تبعاته لا نقول إلا ونعم الأسماء وبئس (من تسموا بها وشتان بينهم وبين أسمائهم).

■ اللهم ولي علينا خيارنا ولا تولي علينا شرارنا، اللهم أمين.

 0  0  2957
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:06 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.