• ×

08:39 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ نعم. كما هو في العنوان قد يكون أحدنا يمشي في سيره إلى الله تعالى على أفضل ما يكون ثم يكتب الله تعالى له أن يقع في معصية، ربما لم تخطر على فؤاده فتتصارع في نفسه دواعي الخير لتركها, وقوى الشر للاستمرار فيها فإذا أنار الله بصيرته، ووفقه للتوبة، كان حاله بعد المعصية أفضل من حاله قبلها.

■ تأملوا قصة آدم عليه السلام لما أدخل الجنة في المرة الأولى، جعل الله له الجنة بما فيها من نعيم، لكن ممنوع من أكل الشجرة، فلم يكن نعيماً تاماً فلما ارتكب المعصية وعمل الذنب أول عمل قام به، التوبة إلى الله تعالى مما صنع فتاب الله تعالى عليه وهداه وأنزله للدنيا، فأنجب الذرية وتكاثرت، فكان من نسله الأنبياء والصالحين والشهداء وغيرهم، وعند عودته للجنة بإذن ربنا سيكون النعيم كاملاً تاماً، فانظر كيف كان حال آدم بعد المعصية أفضل منه حالا قبلها وربما كان في فعل المععصية، سبب في تضرع العبد وانطراحه بين يدي ربه عز وجل للخلاص منها، فيسمع مناجاته ودعواته، فما أرحمك يا الله بعبادك.

 1  0  2453
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-04-28 12:00 مساءً سعد سراج عبد الهادي :
    قال المباركفوري في مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (8/16) ((أسماءالله الحسنى تقتضي آثارها اقتضاء الأسباب التامة لمسبباتها، فاسم السميع البصير يقتضي مسموعًا ومبصرًا . واسم الرزاق يقتضي مرزوقًا ، واسم الرحيم يقتضي مرحومًا ، وكذلك اسم الغفور والعفو والتواب والحليم يقتضي من يغفر له ويتوب عليه ويعفو عنه ويحلم ، ويستحيل تعطيل هذه الأسماء والصفات إذ هي أسماء حسنى وصفات كمال ونعوت جلال وأفعال حكمة ، وإحسان وجود فلا بد من ظهور آثارها في العالم . وقد أشار إلى هذا أعلم الخلق بالله صلوات الله وسلامه عليه حيث يقول : ( لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ، ولجاء بقوم يذنبون ثم يستغفرون فيغفر لهم ) . وأنت إذا فرضت المعصية والخطيئة منتفية من العالم فلمن يغفر وعمن يعفو ؟ وعلى من يتوب ويحلم ؟ وإذا فرضت الفاقات كلها قد سدت ، والعبيد أغنياء معافون فأين السؤال والتضرع والابتهال والإجابة ، وشهود الفضل والمنة والتخصيص بالإنعام والإكرام ؟ فسبحان من تعرف إلى خلقه بجميع أنواع التعرفات ودلهم عليه بأنواع الدلالات وفتح لهم إليه جميع الطرقات ، ثم نصب إليه الصراط المستقيم وعرفهم به ودلهم عليه " لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ " ( الأنفال : 24) .

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:39 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.