• ×

06:57 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ بعد 14 عاماً من التشرد اكتشف أن والده مليونير.
■ اكتشف متشرد هولندي يدعى جيري جوهان (28 عاماً) فجأة أن والده كان مليونيراً، وأنه يمكنه الحصول على ميراثه من والده الذي كان يمتلك ثروة هائلة، بمجرد مطالبته المؤسسة القائمة على هذه الأموال بعد وفاة والده منذ عام 1992، وفي لحظات ودع جيري حياة الفقر والبؤس والتسول بالشوارع التي عاشها على مدى 14 عاماً، كما قرر علاج نفسه من إدمان المخدرات التي دفعه إليها أصدقاء السوء بالشوارع الهولندية المظلمة.

■ ترجع وقائع القصة الغريبة التي تشبه الأفلام الهندية إلى 14 عاماً مضت :
عندما كان جيري يقيم مع والدته ووالده "حيث كان يعتقد" بمدينة بيوسيوم في مقاطعة شمال هولندا، غير أن وفاة والدته غيرت مجرى حياته عندما كان عمره 14 عاماً، فقد اكتشف أن من كان يعتقده والده ليس إلا زوج أمه، وأصبح يعامله بقسوة شديدة ويعذبه، حتى اضطر جيري إلى الفرار من المنزل هرباً بنفسه، والانخراط في حياة الشوارع.
وقضى جيري 14 عاماً على هذا المنوال، يتسول، وينام على الرصيف، ويتعاطى المخدرات من أموال التسول، غير أن معارف لوالدته أخبروه أن والده الحقيقي رجل آخر ثري، فظل يبحث في أوراق أمه القديمة، ويبحث في موقع البحث "جوجل" عن اسم الرجل الذي سارت الترجيحات أنه والده الحقيقي.
وتوصل إلى اسم الرجل، ويدعى الفريد فينكلير، وقرأ أخباراً عنه فعلم أنه كان مليونيراً، وكان يعمل في نفس الشركة التي كانت تعمل فيها أمه في وقت مضى.
وأدرك أن هذا الرجل هو والده، فأسرع إلى الجهات المسؤولة الطبية والرسمية، وخضع لاختبار على الـ "دي إن أيه"، وأثبتت الفحوصات والتحقيقات أنه ابن المليونير الراحل الفريد فينكلير، وأنه سيرث ثروة طائلة بعد انتهاء بعض الإجراءات القانونية التي تبدو معقدة.
وعلى الفور قرر جيري تغيير حياته بصورة راديكالية، واستعادة اسم والده بجانب اسمه بدلاً من زوج أمه جوهان، واصبح اسمه جيري فينكلير، وودع حياة البؤس والتشرد، ليعيد إلى نفسه شخصية ضاعت منه منذ سنوات، استعدادا لاستقبال ثروة لم يكن يحلم بها .. ا هـ.

■ هذه القصة كما وردت في جريدة الوطن السعودية :
والقراء لهذه القصة مشارب وكل يتفاعل مع القصة بتصورات وعواطف ومشاعر فمنهم من ينظر للقصة بعين العاطفة ويتعاطف مع المسكين وكيف حرم من ميراث أبيه 14 سنة ومنهم من يندب الحظ التعيس ومنهم من يعيش أحلام يقظة ويمني نفسه بتحول في حاله كما تحولت حال جيهان أو جيري .. الخ من الانفعالات العاطفية والمشاعر ولكن دعونا نستثمرها ونخرج منها بعبر.
لا شك أنها مأساة عاشها ولد نعمة ولأسباب - لم يظهر لنا من الجمل إلا أذانيه - عدة لكن كان لطلاق والدته ولنسبته لغير أبيه وتلقف شياطين الإنس له دور في ذلك.

■ لعل أول فائدة هي : أثر الطلاق.
جعل الله الطلاق حلا ورحمة ولم يجعله تضييقاً وعقاباً ورتب الشرع أموراً منها ما تعطاه المطلقة بعد الطلاق، ونفقتها في عدتها، ثم ترتيب حق رعاية الأطفال، وهناك أمر مهم وهو الحفاظ على المعروف قال الله تعالى : (وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُا الفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) قال بن كثير في تفسير (ولا تنسوا الفضل بينكم) المعروف يعني لا تهملوه بل استعملوه بينكم،اهـ ومن تمعن النص وجده في من طلقها زوجها قبل الدخول بها فكيف بمن دخل بها وأنجبت له الذرية فالله المستعان.

■ أمر آخر وهو : قضية النسب.
يحرم شرعاً نسبة أي ولد لغير والده كما يحرم على الشخص أن ينتسب لغير أبيه فالقاعدة الشرعية بعد تحريم التبني (ادْعُوَهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً).
ومن خلال هذه القصة نرى كيف يتشرد شاب 14 سنة وهو صاحب ثروة وكان من أكبر العوائق أنه مسجل باسم زوج أمه فلله الحمد على نعمة الإسلام.

■ أمر مهم وهو : رفاق السوء.
يقول الله تعالى : (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً) وفي ثنايا تفسير الآية ذكر القرطبي رحمه الله (قال ابن عباس وقتادة وغيرهما : وكان عقبة قد هم بالإسلام فمنعه منه أبي بن خلف وكانا خدنين) اهـ - والخدن الصاحب والصديق - فتأمل يا رعاك الله كيف رفقة السوء تورد إلى جهنم ناهيك عما هو دون منها من الانحراف والمعاصي فاحذر رفقة السوء حماك الله من كل سوء .. الصاحب ساحب ، ومع من تمشي أقول من أنت .
اختر قرينك واصطفيه تفاخراً= إن القرين إلى المقارن ينسب
واحذر مصاحبة اللئيم فإنها= تعدي كما يعدي السليم الأجرب
قال أبو الأسود الدؤلي : ما خلق الله خلقاً أضر من صاحب السوء.
فعلينا أن نختار الصحبة الصالحة لنا أولاً ثم لأولادنا بل ينبغي أن نكون نحن أقرب صديق للولد ووالله إن الخير كل الخير أن يلجأ لك ولدك خير لك من أن يلجأ لغيرك.

■ دعوة للوالدين.
احرصا على أولادكم فصلاحهم ذخر لكم في الدنيا والآخرة ففي الدنيا تنال بر الصالح وينفعك دعوته بعد الموت عَنْ اَبِي هُرَيْرَةَ، اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏اِذَا مَاتَ الاِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ اِلاَّ مِنْ ثَلاَثَةٍ اِلاَّ مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ اَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ اَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ"‏ رواه مسلم ولو اجتهدت وحفظ القرآن باجتهادك للبست تاجاً يوم القيامة ففي سنن الترمذي (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيَقُولُ يَا رَبِّ حَلِّهِ فَيُلْبَسُ تَاجَ الْكَرَامَةِ ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ زِدْهُ فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الْكَرَامَةِ ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ فَيَرْضَى عَنْهُ فَيُقَالُ لَهُ اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً‏"‏‏ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ).
ولنصبر على من شط منهم داعين لهم بالهداية فنوح كفر ابنه ولم ييأس حتى آخر لحظة ويخبرنا القرآن الكريم عن حوار بين ملحد ووالديه يفول الله تعالى : (وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ القُرُونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ) فتأمل يا رعاك الله كيف النقاش الحميمي من طرف الوالدين واستغاثة الله ثم تخويفه بعذاب الله وهو ملحد فكيف بالبعض إذا غضب على ولده طرده من البيت لتلقفه شياطين الإنس فالله الله يا رعاك الله في ولدك فهو ولدك. وأخيرا سبحان من يغير ولا يتغير سبحان مغير القلوب.

■ واعلم يا عبدالله :
أن الله على كل شيء قدير وأن أمرة بين الكاف والنون لا يعجزه شيء في السماء ولا في الأرض فمن كان في ضيق فلا ييأس ولا يقنط، ومن كان ذا سعة فلا تغره الحياة الدنيا فقارون عندما اغتر بما عنده وتكبر خسف الله به وتأمل الآيات في سورة القصص من 76 قال تعالى : (إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُوْلِي القُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لاَ تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الفَرِحِينَ) الى الآية 81 (فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ).

 1  0  2986
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-12-15 01:32 صباحًا منيف المطرفي :
    جزاك الله خيرا استاذنا المفضال ، موضوع شائق وماتع ونسأل الله لك التوفيق والعون والسداد

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:57 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.