• ×

07:05 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ نعم لا أنكر أني إنجذبت لبريق عينيك، لأني كنت بائسا حزينا أحاول نسيان قصة حب فاشلة، مرت سريعا حطمت كل مظاهر الفرح بعيوني كما تحطم مظاهر العيد أفراح اليتيم. وفي غمضة عين وانتباهتها برق لي شعاع الأمل من جديد في بريق عينيك وأحسست بأن قلبي بدأ يدق ثانية وأن الحركة عادت إليه رويداً رويداً. فاستجمعت إحساسي الضائع ومشاعري الممزقة وأشلاء قلبي المتناثرة هنا وهناك وقررت أن أخوض التجربة مرة أخرى. وقلت في نفسي لعل الله بعثك لتخرجيني من هذه المحنة العاطفية التي مرت بي. وما بين غمضة عين وانتباهتها أمسيت لا أطيق الإبتعاد عنك بل أصبحت أشعر بالضيق إذا تأخرتي في المجيئ إلى بيت القهوة.
لا أدري ماسبب هذا الضيق وهذا التكدر ! لعله الإعجاب ببريق عينيك أو لعله الحب من أول نظرة أو لعله إعجاب بكيانك بشخصك بأسلوبك بعطرك المميز بأناقتك الأنثوية الصارخة التي إنتشلتني من أحزاني المتدفقة التي كنت غارقاً فيها.
نعم هذه قصة بريق عينيك، ولا أدري كيف السبيل إلى اللقاء الأبدي ؟!

 0  0  1487
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:05 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.