• ×

04:53 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

◄ إن المتأمل لما تعرضه القنوات الفضائية من برامج مختلفة يجد أن جلها مضيعة لوقت المشاهد ولا فائدة يرجى منها سوى التسلية فقط، ولهذا السبب وجب علينا أن نعيد النظر في ما نشاهده في القنوات الفضائية لأن الوقت هو من أغلى الأشياء التي نمتلكها وسوف نسأل عنه.
ومن أمثلة هذه البرامج المضيعة لوقت المشاهد برنامج أشتهر بإجراء اللقاءات مع الفنانين والفنانات وسرد مسيرتهم الفنية، حيث يطرح المذيع والذي يتصنع الابتسامة أسئلة مختلفة أقرب للغباء على ضيف الحلقة ويقوم هو بالرد عليها والجمهور يصفق له على هذه الإجابات. أسألكم بالله ما هي الفائدة التي نجنيها من ذلك ؟ هل سنتخذهم أنموذجاً لنا في حياتنا ؟ وما تأثير ذلك على جيل المراهقين الذين يتمنون في قرارة أنفسهم أن يكونوا أحد هؤلاء الفنانين حيث المال والشهرة وما علموا أنهم مخدوعون بهم فكل هذه الأشياء لن تنفعهم في أخرتهم.
ومن أمثلة البرامج التي تستخف بعقلية المشاهد برامج الشعوذة والدجل والتي انتشرت في بعض القنوات والتي صدقها السذج من الناس وبعض البارمج لها قاعدة عريضة من المشاهدين والدليل على ذلك كثرة الاتصالات التي للبرنامج أثناء عرضه على الهواء مباشرة.
وأيضاً الدعايات الكاذبة لبعض المنتجات والتي يقوم بها بعض المشاهير وأنا متأكد تماماً بأنهم هم بأنفسهم لا يستخدمونها.
ومن أمثلة هذه البرامج التي تستخف بعقلية المشاهد برامج الألغاز والتي تجعل المشاهد يتصل بهم للإجابة على اللغز مقابل مبلغ مادي للدقيقة الواحدة يدفعه المتصل ويكون الرابح الوحيد فيها البرنامج نفسه.
وهناك الكثير على شاكلة هذه البرامج التي لا طائل منها سوى الاستخفاف بعقلية المشاهد وتناسوا أن من بين هؤلاء المشاهدين المثقف والأستاذ الحامعي والمدرس والمربي الواعي والمتبصر بأمور دينه.

■ لا بد لنا من وقفة حازمة إزاء ما تعرضه هذه القنوات وما تبثه من سموم في عقول أبنائنا فتزين لهم الشهرة والمال وأنهما السبيل الوحيد للسعادة فيتخذون الفنانين والفنانات واللاعبين قدوة لهم فيقلدونهم في كل حركاتهم.
إن الإنسان السوي لا بد أن يحكم عقله قبل عينه في ما تعرضه القنوات من برامج مختلفة ليكون مشعل هداية لمن خلفه من الأبناء كما أن المجتمع في حاجة على جرعات توعوية لتنويره بما يبث في القنوات وذلك لاختيار الأصلح منها بما يتناسب مع ديننا ومبادئنا وثوابتنا وذلك لن يتأتى إلا من خلال تكثيف وتوحيد الجهود والتنسيق بين المؤسسات التربوية والتعليمية وغيرها لتبني مشروع يهدف إلى تبصير الأباء والامهات بخطورة ما تعرضه القنوات من برامج قد يكون لها أثراً سيئاً في تكوين شخصية الأطفال في المستقبل، ولكم مني اجمل تحية.

 0  0  1654
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:53 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.