• ×

06:05 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ مع مطلع العام الدراسي القادم 1431 - 1432هـ الموافق 2010 - 2011م، سوف تطبق جميع المدارس الابتدائية والمتوسطة بالمملكة العربية السعودية المشروع الوطني الشامل لتطوير المناهج في حلقته الأولى، حيث يطبق المشروع تدريجياً في ثلاث حلقات كل حلقة تستمر عاماً دراسياً كاملاً ويتم تطبيق المشروع بدءاً بالصف الأول والرابع من المرحلة الابتدائية والصف الأول من المرحلة المتوسطة، وفي العام الدراسي الذي يليه يتم التطبيق بالصفين الثاني والخامس بالمرحلة الابتدائية والثاني المتوسط، وفي العام الثالث يكتمل تطبيق المشروع بتطبيق المناهج الجديدة بالصفين الثالث والسادس من المرحلة الابتدائية والصف الثالث من المرحلة المتوسطة وذلك بعد أن أكملت مدارس التجربة بجميع المناطق والمحافظات حلقاتها.
■ ويهدف المشروع الشامل لتطوير المناهج إلى :
إحداث نقلة نوعية في التعليم لتستوعب المناهج الجديدة المتغيرات المحلية والإقليمية والدولية، فخرجت هذه المناهج الجديدة متكاملة ومتوازنة لتلبية احتياجات المتعلمين ولتتواكب مع التطورات والاتجاهات الحديثة وتقوم بإزالة الحواجز بين المواد الدراسية في التخصصات المختلفة وتسعى لمعالجة وتلافي بعض نواحي القصور في المناهج والكتب السابقة.
■ ومن أهم ملامح المشروع الجديد لتطوير المناهج ما يلي :
● تضمين المناهج القيم الإسلامية والمعارف والمهارات والاتجاهات الإيجابية اللازمة للتعلم وللمواطنة الصالحة والعمل المنتج والمشاركة الفاعلة في تحقيق برامج التنمية والمحافظة على الأمن والسلامة والبيئة والصحة وحقوق الإنسان.
● السعي إلى تحقيق التكامل والترابط بين المواد الدراسية رأسياً وأفقياً ومن هذا المنطلق تم دمج بعض المواد، فمثلاً اللغة العربية بفروعها المختلفة (القواعد ـ النصوص الأدبية ـ الإملاء ـ الإنشاء <التعبير> ـ الخط ) دمجت في مادة واحدة وفي كتاب واحد يسمى لغتي في الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية، ويسمى لغتي الجميلة في الصفوف العليا من المرحة الابتدائية، ويسمى لغتي الخالدة في المرحلة المتوسطة، وكذلك المواد الاجتماعية (التاريخ ـ الجغرافيا ـ التربية الوطنية) دمجت في كتاب واحد وأصبحت تسمى التربية الاجتماعية والوطنية في المرحلة الابتدائية وقلصت حصصها إلى حصتين في الأسبوع بدلاً من ثلاث حصص، وفي المرحلة المتوسطة تسمى الدراسات الاجتماعية والوطنية وقلصت حصصها من خمس إلى ثلاث حصص في الأسبوع، كما تم دمج مادتي السلوك والفقه في الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية ودمج مادة الحديث والسيرة في كتاب، وكذلك دمجت مادتي القران الكريم وتجويده بالصفوف العليا بالمرحلة الابتدائية، ومادة القران وتفسيره بالمرحلة المتوسطة، كما تم استحداث مقرر للتربية الفنية والمهنية وأخر للتربية البدنية كما تم إدخال مادة الحاسب الآلي بالمرحلة المتوسطة.
● أصبحت هذه الكتب الدراسية المؤلفة صالحة للبنين والبنات بدلاً من الكتب السابقة حيث كانت هناك كتب مقررة للبنين وأخرى للبنات.
● أصبح لكل مادة من المواد : كتاب للطالب وكتاب للنشاط ودليل للمعلم تسير جنباً إلى جنب لتؤدي النتائج المتوقعة منها كما بنيت الدروس على هيئة وحدات دراسية وتم إضافة موضوعات جديدة كما تم وضع تقويم لكل درس وتقويم شامل لكل وحدة دراسية.
● تركز المناهج الحديثة على استخدام التقنية ودمجها في عملية التعليم والتعلم وهي بذلك مناهج رقمية كما أنها تركز على تفعيل دور الوسائل التعليمية بشكل أكبر أثناء التدريس واستخدام طرائق تدريسية واستراتيجيات حديثة ومتنوعة مثل (التعلم الذاتي ـ التعلم التعاوني ـ خرائط المفاهيم ـ العصف الذهني ـ الاستقصاء .. الخ).
● جعلت المتعلم هو محور العملية التعليمية والتربوية بتركيزها ـ على سبيل المثال ـ على التعلم الذاتي وتنمية مهارات التفكير المختلفة (كالتفكير الناقد ـ التفكير الإبداعي ـ حل المشكلات).
● تركز على المهارات الأدائية من خلال العمل والممارسة الفعلية للأنشطة، وربط المعلومات والتعلم بالحياة الواقعية.
■ يتطلب تطبيق المناهج الجديدة تهيئة المعلم والمتعلم وأسرته باعتبارهم شركاء ليقوم كل منهم بدوره المناط به والمشاركة الحقيقية في عمليات التنفيذ والمتابعة والتقويم وقبل ذلك تكوين اتجاه إيجابي نحو المناهج الجديدة.

 0  0  5471
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:05 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.